المصدر: دبي – العربية.نت

شكّل رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، الثلاثاء، لجنة للتحقيق في الخروقات التي تمس هيبة العراق.

في التفاصيل، أصدر مكتب الكاظمي اليوم وثيقة تتضمن تشكيل لجنة تحقيق في الخروقات التي تستهدف أمن العراق وهيبته وسمعته والتزاماته الدولية وتحديد المقصر.

وستكون اللجنة تكون برئاسة مستشار الأمن الوطني قاسم الأعرجي، ومعه قيادات من الأجهزة الأمنية أعضاء، بينهم: رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، رئيس جهاز الأمن الوطني العراقي عبد الغني الأسدي.

ورئيس أركان الجيش عبد الأمير رشيد يار الله، السكرتير الشخصي للقائد العام للقوات المسلحة محمد حميد كاظم.

ونائب قائد العمليات المشتركة عبد الأمير كامل عبد الله.

ووكيل وكيل الاستخبارات والتحقيقات الإدارية في وزارة الداخلية عامر صدام المالكي، ومعه اللواء ماجد علي حسين الدليمي ممثل جهاز المخابرات الوطني العراقي.

عناصر من القوات الأمنية العراقية

خلال 30 يوماً

كما من المقرر أن تعمل اللجنة بالاشتراك مع ممثلي مجلس النواب لجنة الأمن والدفاع وبينهم رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب النائب محمد رضا داود ناصر الحيدري، ونائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب النائب نايف مكيف شنان الشمري.

والنائب ناصر يوسف محيد الدين الهركي مقرر لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب.

وأكد القرار أن أعمال اللجنة تعرض خلال 30 يوما من تاريخ تنفيذ هذا الأمر.

تحذير وتصاعد

يشار إلى أن أميركا كانت أطلقت تحذرياً للعراق قبل أيام من أنها ستغلق سفارتها في بغداد إذا لم تتحرك الحكومة العراقية لوقف هجمات الميليشيات المدعومة من إيران ضد الأميركيين.

محيط السفارة الأميركية في بغدادمحيط السفارة الأميركية في بغداد

فيما تصاعدت أعمال العنف التي تقوم بها الميليشيات المدعومة من إيران في الأسابيع الأخيرة ضد المصالح الأميركية، رغم وعود مصطفى الكاظمي بشن حملة عليها.

وكان نشاط ما يعرف محليا بـ “خلايا الكاتيوشا” ازداد مؤخرا، لا سيما منذ زيارة الكاظمي إلى واشنطن قبل شهرين، في محاولة لزعزعة سلطته، بحسب ما وصفت سابقا الإدارة الأميركية تلك الهجمات.

 

Source link